نظريات متعددة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نظريات متعددة

مُساهمة  سفاح في الخميس 22 ديسمبر 2011, 5:50 pm

..............
-نظرية ايمانويل كانت (1755م)
تتلخص هذه النظريه في أن المجموعه الشمسيه كانت تتكون في البدايه من مجموعه هائله من اجسام صغيره تنتشر في اعماق الكون وتسبح بسرعه هائله ثم مالبثت أن تجاذبت وتصادمت مع بعضها فتولدت عنها حراره عظيمه حولت هذه الاجسام الى غازات ثم اخذت هذه الغازات تتجمع على هيئة سحب تدور حول نفسها بسرعه عظيمه من الغرب الى الشرق بعد ذلك تكونت حلقات غازيه بفعل قوة الدوران الطارده مالبثت أن فقدت حرارتها وتجمعت وزادت كثافتها وتكورت مكونه اجراما ذات احجام مختلفه تدور باتجاه حركة الجرم الكبير الأم (الشمس).

2-نظرية لابلاس (1800م)
تتلخص هذه النظريه في أن الشمس كانت توجد على شكل سديم غازي متوهج (السديم يعني سحابه من غازات وغبار) وأن هذا السديم كان على درجه حراره عاليه جدا جدا جدا وفي حركة دوران دائمه وبطيئه من الغرب الى الشرق وبسبب حركة هذا السديم المستمره انخفضت درجة حرارته وانكمش وتقلص مما جعله يدور حول محوره بسرعه اكبر بعد ذلك تغلبت القوى الطارده الخارجيه على القوى الجاذبيه الداخليه فانفصلت حلقات كامله من الماده مندفعه الى الخارج من المركز السديمي ومع مرور الزمن تكثفت تلك الحلقات وبردت وتصلبت طبقاتها الخارجيه مكونه الكواكب المعروفه وعلى ذلك اعتقد لابلاس ان اجزاء المجموعه الشمسيه بما فيها الشمس هي من اصل واحد يتمثل في مادة السديم الغازيه.

3-نظرية توماس تشمبرلن (نظرية الكويكبات)
تتلخص هذه النظريه في ان الشمس كانت توجد على شكل سديم كما رجح لابلاس ولكن انفصل جزء من الشمس بسبب مرور نجم هائل بالقرب من الشمس ادى الى ثم كون هذا الجزء المنفصل الكواكب.

4-نظرية الشمس التوأميه
تتلخص هذه النظريه في ان كان هناك شمس مزدوجه (يوجد هناك شمسان) احدهما انفجر انفجارا هائلا وكون الكواكب والاخرى هي الشمس الحاليه.

5-نظرية سحابة الغبار للعالمين كوبر وهارولد يوري (1950م)
تتلخص هذه النظريه في ان المجموعه الشمسيه كانت عباره عن سحابه بارده هائلة الحجم من الغازات والغبار وهي غير منتظمة الشكل وتتحرك جزيئات الغاز والغبار داخل السحابه عشوائيا دون انتظام ثم ادى اختلاف الضغط الناشئ عن اشعة النجوم المنتشره في الكون حول السحابه الضخمه الى تحرك دقائق الغبار ببطء ودورانها في اتجاه واحد حول نفسها على شكل قرص مفلطح وبعد مرور الوقت ونتيجه لاختلاف سرعة الجزيئات داخل القرص تكونت دوامات صغيره حيث تضاغطت وانكمشت كل دوامه مكونه نواة كوكب مستقل فيما بعد الجزء الأكبر من مادة السحابه الضخمه انجذب الى مركزها مكونا نواة الشمس الأولى وبعد مرور الوقت اخذت انوية الكواكب في تنظيم حركتها الداخليه كما اخذت تنكمش بحيث كانت المواد الثقيله فيها تتجه الى التكثيف اولا ثم تتجه الى مراكزها وفي الوقت ذاته كان الضغط الناتج عن تجاذب الجزيئات والذرات في نواة الشمس واصطدامها مع بعضها يبعثان الحراره داخلها مع ارتفاع درجة الحراره تدريجيا ثم بدأت التفاعلات النوويه في نواة الشمس وأصبح لون سطح الشمس بعد فتره زمنيه طويله اصفر وبدأ الاشعاع في تنقية الأجواء المحيطه بأنوية الكواكب من الغازات الخفيفه خاصة القريبه من الشمس وهكذا بدأت المجموعه الشمسيه في الظهور بشكلها الحالي.
(((هذه النظريه هي افضل نظريه في نشأة الأرض)))[center]
cheers cheers

سفاح

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 13/12/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى